Whatsapp
Facebook
Youtube
Instagram
Linkedin
Twitter
×

أسئلة المقابلة الشخصية للجامعات

آخر تحديث: 6 ديسمبر، 2022

المقال التالي:
المقال السابق:
أسئلة المقابلة الشخصية للجامعات

هل تقوم بالتقديم إلى أحد الجامعات؟ ولقد مررت بعملية التقديم، ولكن هناك عقبة أخيرة قبل الحصول على القبول. وهي مقابلة القبول الجامعية. فربّما تتساءل كيف يمكنك الاستعداد! لذا سنقدّم لك في مقالتنا أسئلة المقابلة الشخصية للجامعات التي من المحتمل أن تواجهها، والتي قد تكون مشابهة لتلك التي ستسمعها في مقابلة عمل.

تابع القراءة للحصول على نظرة عامة حول الأسئلة الأكثر شيوعاً، ونصائح حول كيفية الإجابة عليها، وكيف تستعد لمقابلتك الجامعية. احصل على سيرتك الذاتية الأكاديمية للتقدم للجامعات من خبراء CV-gulf أنشئ سيرتك الذاتية اليوم وتقدم خطوة نحو رحلتك الدراسية.

أسئلة المقابلة الشخصية للجامعات.

فيما يلي قائمة بأسئلة المقابلة الشخصية للجامعات، وأهم الأجوبة عليها، تابع معنا.

  • لماذا تريد الالتحاق بهذه الجامعة؟

هذا السؤال سيظهر حتماً أثناء مقابلة القبول الخاصة بك، ولكن قد تتم صياغته بشكل مختلف قليلاً مثلاً، “ما الذي جعلك تختار هذه الجامعة؟” يختبر هذا السؤال معرفتك بالجامعة ويسمح للمحاورين باكتشاف ما يحفّزك.

يجب أن تفكر فيما يجعلك أنت والجامعة مثاليين لبعضكما البعض. لا تتحدث فقط عن كون الموقع جميلاً أو أن الدورة التدريبية “تبدو جيدة”.

حاول تقديم أسباب مفصّلة ومنطقية ومدروسة. ولا تقل أي شيء يشير إلى أنك لم تفكر كثيراً في قرارك.

  • لماذا تريد دراسة هذا الموضوع؟

هذا السؤال مهم للغاية، ويطرح عادةً في أسئلة المقابلة الشخصية للجامعات، لأن المحاورين يريدون أن يعرفوا أنك مهتم حقّاً بموضوعك واخترته تبعاً للأسباب الصحيحة.

اشرح ما الذي جذبك إلى الموضوع في المقام الأول ربما تكون قد استمتعت بدراسة هذا الموضوع في مستوياتك الدراسية الأولى، أو إذا كنت تتقدم بطلب للحصول على شهادة جامعية، فربما يكون ذلك بمثابة ذروة اهتمامك بإحدى وحداتك الجامعية.

أظهر كيف يتناسب الموضوع مع أهداف حياتك المهنية، أو تطلعاتك الأخرى، ولكن دون ذكر المبلغ الذي تتوقع أن تكسبه.

  • ماذا تقرأ حالياً؟

عندما تتقدم بطلب للحصول على موضوع يتضمن الكثير من القراءة (مثل الأدب الإنجليزي)، نأمل أن يثير هذا السؤال نقاشاً بينك وبين المحاورين.

هنا سوف يساعدك إذا اخترت بعض مواد القراءة التي تكون ذات صلة إلى حد ما بالدورة التدريبية التي تتقدم لها لذا خطط لذلك مسبقاً! قد يتم سؤالك أيضاً عن كتاب استمتعت به مؤخراً أو كتاب له معنى خاص بالنسبة لك.

لا تسمح هذه الأسئلة للمحاورين فقط بمعرفة ما إذا كنت قارئاً شغوفاً، وحسب بل تمنحهم أيضاً بعض الأفكار عن شخصيتك، ومدى اهتمامك الحقيقي بالموضوع الذي اخترته بالإضافة إلى المجالات الأخرى.

  • كيف يصفك أصدقاؤك؟

يمنحك هذا السؤال مرة أخرى فرصة للتحدث عن شخصيتك ويستحق التفكير فيه قبل مقابلة القبول. على الرغم من أن كونك “ودوداً ومهتماً ومستمعاً جيداً” فمن المحتمل ألا يثير ذلك إعجاب المحاورين بشكل خاص.

حاول أن تقول شيئاً يسهل تذكره وذو مغزى، مثل أنك مصمم أو متحمس للغاية؛ أنت قائد بالفطرة أو متعاون جيد؛ أو كنت حريصاً دائماً على أن تكون بالصدارة عندما تظهر التحديات. كن صريحاً ولكن ركّز على إبراز نقاط قوتك وحاول دعم ما تقوله بأمثلة أيضاً.

  • ما هو أكثر إنجاز تفتخر به؟

ما لم يحدد القائمون على المقابلات أنهم يريدونك أن تتحدث عن إنجاز أكاديمي، يمكن أن يكون هذا السؤال عن أي شيء تفخر به شخصياً.

حاول أن تذكر إنجازاً حديثاً جداً وتحدّث عن تأثيره الإيجابي عليك. يمكنك التحدث عن جائزة فزت بها أثناء دراستك، أو اختبار قمت به جيداً بشكل خاص، أو مشروع مقرر كنت فخوراً به. على النقيض من ذلك، قد يكون هذا أيضاً إنجازاً غير أكاديمي؛ شيء حققته في وقت فراغك وحظي بالتقدير، مثل العزف على آلة موسيقية على مستوى عالٍ أو إدارة مجتمع طلابي.

لن يُظهر هذا النشاط الالتزام فقط وأنك على استعداد لتجاوز ما هو متوقع منك، ولكن حقيقة أنك حققت ذلك أثناء إكمال دراساتك تظهر أيضاً إدارة جيدة للوقت.

  • ماذا تفضل أن تفعل في أوقات فراغك؟

يتم طرح هذا ضمن أسئلة المقابلة الشخصية للجامعات من أجل إلقاء بعض الضوء على شخصيتك، ومعرفة ما إذا كنت مناسباً للجامعة أم لا. هنا يجب أن تتحدث عن هواية استباقية تقوم بها كثيراً، مثل ممارسة الرياضة، على سبيل المثال. اشرح ما يعجبك في هذه الهواية وحاول أن تذكر المهارات التي تعلّمتها من خلال ممارستها.

على سبيل المثال، ربما تحب أن الرياضة تتحداك باستمرار لتحسين نفسك، أو أنك تستمتع بالعمل في فريق لتحقيق هدف مشترك.

تجنب إثارة الهوايات المثيرة للجدل، أو أي شيء قد يجعلك تبدو كسولاً أو مشتتاً بسهولة (مثل التسوق عبر الإنترنت أو مشاهدة Netflix).

  • ما الذي يمكنك إضافته إلى الجامعة؟

 

يدعوك سؤال مقابلة القبول هذا لتسويق نفسك، وقد يكون من المغري المبالغة لكن حاول ألا تتجاوز الأمر! ادعم ما تقوله بأمثلة؛ يمكنك ذكر الأنشطة التي شاركت فيها في المدرسة الثانوية والتي تُظهر مساهمتك في مجتمع المدرسة، مثل مجتمع المناظرة أو المساعدة في تنظيم حدث.

لماذا نقدّم لك مكاناً؟ هو سؤال مشابه يمكن طرحه في نهاية المقابلة لاختتام الأمور. في هذه الحالة، لخّص جميع النقاط الأساسية التي تجعلك طالباً مثالياً للدورة وللمجتمع الجامعي الأوسع.

  • ما هي أعظم نقاط قوتك (وضعفك)؟

يظهر هذا السؤال كثيراً في مقابلات العمل أيضاً، وقد يطلب القائم بإجراء المقابلة أكثر من نقطة قوة أو ضعف. بالنسبة لجزء القوة، فإنه من المغري إعطاء إجابة مبتذلة ولكنها آمنة، مثل “أنا عامل مجتهد”. لكن مرة أخرى، يبحث القائمون على المقابلات عن شيء أكثر تفكيراً، مدعوماً بأمثلة.

يمكن أن يكون جانب الضعف في السؤال صعباً، ولكن إذا كنت صادقاً، وتحدّثت عن نقطة ضعف كنت قد اتخذت بالفعل خطوات لتحسينها، وشرحت كيف تنوي الاستمرار في العمل على تحويلها لنقطة قوّة، فسوف يتأثّر المحاورون بذلك.

  • أخبرني عن نفسك؟

هذا ليس سؤالًا في الواقع، لكنه شيء قد يُطلب منك القيام به في أي مقابلة. نظراً لأنه عام جداً، فقد تواجه مشكلة في معرفة من أين تبدأ.

لماذا يطلبون هذا؟ الكليات تطلب منك القيام بذلك لأنهم يريدون حقاً معرفة المزيد عنك. فهذا هو أحد الأغراض الأساسية للمقابلة.

ما يبحثون عنه: تحتاج إلى رسم صورة فريدة لشخصيتك لتميّز نفسك عن المتقدمين الآخرين. فتجنب الكليشيهات أو الأوصاف الشائعة جداً.

على سبيل المثال، لا تقل فقط أنك تعمل بجد اشرح ما الذي دفعك لأن تصبح مجتهداً، ولماذا تشعر أن هذه النقطة مهمّة.

كيف تجيب: تدرب على الإجابة على هذا السؤال. وحاول التحدث عن شغفك وهواياتك واهتماماتك.

يمكنك مناقشة ما يلهمك أو ما يحبّه أصدقاؤك بك، كن دقيقاً، كي يصبح من الصعب نسيانك.

  • ماذا تتوقع أن تفعل بعد 10 سنوات من الآن؟

لماذا يطلبون هذا: فقط لتعيين الأمور في نصابها، لا تحتاج إلى معرفة مستقبلك بالكامل. تدرك الكليات أنك ربما لن تقرر كل شيء وأن خططك ستتغير على الأرجح. لكن تريد الجامعة الطلاب الذين يمتلكون الدافع لتحقيق أهدافهم، لذا يحجز هذا السؤال مكاناً ضمن أسئلة المقابلة الشخصية للجامعات.

الإجابة العامة السيئة هي أن تقول فقط أنك تتوقع أن يكون لديك وظيفة مرضية وأن يكون لها تأثير إيجابي على العالم.

يمكنك تدوين بعض الملاحظات التفصيلية للإجابة على هذا السؤال، وارسم صورة للحياة التي تريدها في 10 سنوات. يجب أن تكشف تلك الصورة بمفردك.

  • ما الذي تريد تغييره في مدرستك الثانوية؟

لماذا يطرحون هذا السؤال ضمن أسئلة المقابلة الشخصية للجامعات: من خلال هذا السؤال، تبحث الكليات عن قدرتك على تحديد المشكلات والحصول على فهم أفضل لما تبحث عنه في المدرسة. من خلال معرفة ما تريد تغييره، يحصلون على فرصة لمعرفة المزيد حول ما يهمك. ما يبحثون عنه: تريد الكليات استجابة مدروسة. كن محدداً ومحترماً. فلا تقل “سأحصل على معلمين أفضل” لنفترض أنك ستخصص المزيد من الموارد لقسم الرسم حتى تتاح الفرصة لمزيد من الطلاب لتعلم تقنيات رسم جديدة.

ناقش كيف أن الرسم قد ساعدك، وصف الوضع الحالي لقسم الرسم. حاول أن توضّح أنك تريد تحسين مدرستك أكاديميا وشخصيا لجميع طلابها.

كيف تتمرن: فكر في نقاط الضعف والقوة لمدرستك الثانوية.

ما هي بعض المشاكل المحددة؟ ما هي عواقب تلك المشاكل؟ ما الخطوات التي ستتخذها لإجراء تحسينات؟

كيف تجيب على أسئلة المقابلة الشخصية للجامعات التي لم تستعد لها؟

مما لا شك فيه أن الأسئلة أعلاه ليست الأسئلة الوحيدة الممكنة للمقابلة. بغض النظر عن مدى استعدادك، فمن شبه المؤكد أن يُطرح عليك سؤالاً لم تكن تتوقعه. ومع ذلك، لا داعي للقلق الشديد. فقط حاول إعطاء إجابات صادقة ومفصلة.

على سبيل المثال، بالنسبة لأي سؤال يتعلق بالأكاديميين، ربما يمكنك تضمين تفاصيل من إجابتك على السؤال، “ما هي نقاط قوتك الأكاديمية؟”

سيتعيّن عليك أيضاً التفكير في أنواع الأسئلة التي تتعلق بموضوعك المحدد واكتسبت بعض المعرفة الأساسية لما يتضمنه المجال. على سبيل المثال، قد يحتاج طالب الكيمياء الحيوية إلى حل مشكلة تتعلق بالاختلافات بين المركبات المختلفة التي يمكن التعرف عليها.

بالنسبة لدورات الأدب الإنجليزي، قد يطلب منك القائم بإجراء المقابلة أن تخبرهم عن جزء من العمل الأدبي المذكور في بيانك الشخصي أو يتوقع منك مناقشة ما تقرأه في الوقت الحالي.

650

تذكر أن المقابلات ثنائية الاتجاه، لذا استخدم هذه الفرصة بحكمة من خلال معرفة ما تريد معرفته عن الدورة التدريبية بصرف النظر عمّا يمكنك العثور عليه على موقع الجامعة أو في نشرة الإصدار.

على سبيل المثال، يمكنك أن تسأل مدرس الدورة التدريبية عن مجموعة طرق التدريس الخاصة بالبرنامج، والتوقعات لكل عام من الدرجة، والخصائص الرئيسية التي يبحث عنها الطالب، بالإضافة إلى أية نصائح حول كيفية النجاح في هذه الدورة التدريبية المحددة.


اضف تعليق

890

قبل المقابلة، من المهم أن تستعد بشكل صحيح، يمكنك القيام بذلك عن طريق:

  • ترتيب أمور السفر والإقامة الخاصة بك.
  • معرفة مكان إجراء المقابلة بالضبط.
  • التفكير ملياً في سبب اختيارك لهذه الدورة، وتدوين الملاحظات من طلبك وقراءة بيانك الشخصي.
  • أسئلة التخطيط التي يمكنك طرحها على نفسك.
  • إجراء بحث شامل عن الدورة والجامعة.
  • التأكد من مواكبة الشؤون الحالية المتعلقة بموضوعك.
  • إجراء مقابلة وهمية مع مستشار مهني أو مدرس لمعرفة مدى أدائك تحت الضغط وللتأكد من أنك تتبنى لغة الجسد الصحيحة.

اضف تعليق
1130

يرغب القائمون على المقابلات في معرفة ما يجب عليك تقديمه بالضبط، وأنك تأخذ قراراتك المهنية على محمل الجد وأنك مستعد للحياة الجامعية والدراسة.

من خلال إظهار شغفك بموضوعك واهتماماتك الخارجية، مع وجود اهتمام ومعرفة حقيقيين بالدورة والجامعة، سوف ترحب بك الجامعة حينها كفرد جيد يتمتع بإمكانية الازدهار في هذه البيئة.


اضف تعليق

هل تريد بناء سيرتك الذاتية الأكاديمية الآن؟ CV-gulf هنا لمساعدتك قم بزيارة موقعنا واطلب خدمتك من باقة خدماتنا المميزة التي تتمثل في تقديم نماذج مجانية للسيرة الذاتية، بالإضافة لتقديم استشارة تتضمن فحص سيرتك الاتية الحالية، أما إذا كنت تسعى للحصول على نموذج احترافي لسيرة ذاتية اختصاصية حسب مجالك المهني، أو حساب لينكد إن احترافي فخبراء سي في جلف بانتظارك! اتصل الآن على الرقم 00966115209980.

كما ننصحك بقراءة التحضير الكامل للمقابلة الشخصية، والتحضير الكامل للمقابلة الشخصية: قائمة المراجعة الكاملة قبل الذهاب لأي مقابلة عمل أو مقابلة جامعية. أما إذا كانت مقابلك الجامعية باللغة الإنجليزية فمن الضروري الاطلاع على اسئلة المقابلة الشخصية للجامعات بالانجليزي – الدليل الكامل، واسئلة مقابلة شخصية بالانجليزي مهمة جداً.. 100 سؤال عليك الاستعداد لهم جيداً.

 

 

بقلم Mohammad

خبير في الموارد البشرية وكتابة السير الذاتية وكتابة الملفات التعريفية (بروفايل) للشركات. حاصل على ماجستير في ادارة الأعمال.
4.2/5 - 940

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

البحث
أحدث المقالات أحدث التعليقات